الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أَتَسْخَرُ مِنْ شَخْصِ النَّبِيِّ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nour
> مسافر بالزورق <
> مسافر بالزورق
avatar

عدد الرسائل : 680
العمر : 30
<font color=\"#CD3700\" >المؤهل العلمي :< : > جامعة.. و متابع
> : أرجو أن نكون أخوة في الله
وليكن شعارنا
((*اقْبَل تستفيد و انشُر تُفيد*))
> :

تميز و ابداع




تاريخ التسجيل : 28/08/2008

مُساهمةموضوع: أَتَسْخَرُ مِنْ شَخْصِ النَّبِيِّ   الخميس سبتمبر 11, 2008 11:10 pm

أَتَسْخَرُ مِنْ
شَخْصِ النَّبِيِّ



د. عبد الرحمن بن عبد الرحمن شميلة الأهدل

أَتَهْزَأُ بِالْمُخْتَارِ يَاسَوَءَةَ الدَّهْرِ *** وَيَا قِمَّةَ التَّضْلِيْلِ
وَالْخُبْثِ وَالْغَدْرِ
أَتَسْخَرُ مِنْ شَخْصِ النَّبِيِّ مُحَمَّدٍ *** رَسُوْلٌ أَتَى بِالْحَقِّ
وَالْخَيْرِ وَالْيُسْرِ
رَسُوْلٌ حَبَاهُ اللهُ نُوْرًا وَحِكْمَةً *** وَأَيَّدَهُ بِالنَّصْرِ فِيْ
سَاعَةِ الْعُسْرِ
تَحَلَّى بِأَخْلاَقِ الْكِرَامِ وَإِنَّهُ *** رَؤُوْفٌ رَحِيْمٌ مَنْبَعُ
الْفَضْلِ وَالصَّبْرِ
مَحَا ظُلُمَةَ الطُّغْيَانِ وَالْجَهْلِ وَالْهَوَى *** بِعَدْلٍ وَإِحْسَانٍ
وَبِالرِّفْقِ فِي الأَمْرِ
وَمَا الصَّفْحُ إِلاَّ شِرْعَةٌ وَسَجِيَّةٌ *** لَدَى الْمُصْطَفَى مِنْ دُوْنِ
مَنٍّ وَلاَ كِبْرِ
كَرِيْمٌ حَلِيْمٌ مَا تَوَانَى عَنِ الْوَفَى *** وَلاَ ضَاقَ ذَرْعًا مِنْ
عَنَاءٍ وَلاَ فَقْرِ
عَلَيْهِ صَلاَةُ اللهِ ثُمَّ سَلاَمُهُ *** وَأَخْزَاكَ رَبُّ الْعَرْشِ
يَاخِنْزَبَ الْعَصْرِ
رَكِبْتَ عَلَى مَوْجٍ مِنَ الْخِزْيِ فَارْتَقِبْ *** دُوَيْهِيَةً سَوْدَاءَ
غُوْلِيَّةَ الْقَعْرِ
حَيَاتُكَ فِيْ ذُلٍّ وَوَقْتُكَ جَمْرَةٌ *** وَفِكْرُكَ لَمْ يَسْلَمْ مِنَ
الدَّاءِ وَالضُّرِّ
فَمَنْ رَامَ نَقْصَ الْمُصْطَفَى قَذَفَتْ بِهِ *** خُطُوْبُ الرَّزَايَا فِيْ
سُجُوْنٍ مِنَ الذُّعْرِ
وَزَجَّتْ بِهِ الآَفَاتُ فِيْ كُلِّ مِحْنَةٍ *** وَصَارَ عَلَى دَرْبٍ مِنَ
الذُّلِّ وَالْقَهْرِ
خَسِرْتَ وَلَمْ تَكْسَبْ سِوَىالضَّيْمِ وَالرَّدَى *** خَسِئْتَ فَأَنْتَ
الشَّيْنُ وَالْمَيْنُ لَوْ تَدْرِيْ
وَأَنْتَ سَقِيْمُ الْفِكْرِ وَالْقَلْبُ مَيِّتٌ *** وَأَنْتَ لَئِيْمُ الطَّبْعِ
تَرْتَاحُ لِلْوِزْرِ
أَتَاكُمْ رَسُوْلُ اللهِ بِالنُّوْرِ وَالْهُدَى *** وَأَنْذَرَ مَنْ يَعْصِيْهِ
بِالْوَيْلِ فِي الْحَشْرِ
وَعَلَّمَكُمْ دَرْبَ النَّجَاةِ مُبَيِّنًا *** لِمَا جَاءَ فِي التَّنْزِيْلِ
سَطْرًا عَلَى سَطْرِ
ضَلَلْتُمْ وَحَرَّفْتُمْ كِتَابَ هِدَايَةٍ *** وَمِلْتُمْ وَأَسْرَعْتُمْ
عِنَادًا إِلَى الشَّرِّ
وَآمَنَ مِنْكُمْ بِالنَّبِيِّ أُولُوا النُّهَى *** أَولُوا الْعَدْلِ
وَالإِنْصَافِ وَالْفَهْمِ وَالْفِكْرِ
وَكَمْ شَهِدَتْ مِنْكُمْ رِجَالٌ بِنُبْلِهِ *** وَأَخْلاَقِهِ الْعَلْيَاءِ
عَاطِرَةِ النَّشْرِ
فَهَلاَّ تَأَمَّلْتُمْ بِعَيْنٍ بَصِيْرَةٍ *** وَفِكْرٍ مُنِيْرٍ مُنْصِفٍ
بَاسِمِ الثَّغْرِ
وَرَاجَعْتُمُ التَّارِيْخَ فِيْ نَعْتِ أَحْمَدٍ *** فَإِنَّ رَسُوْلَ اللهِ
كَالشَّمْسِ وَالْبَدْرِ
مُضِيْئًا مُنِيْرًا هَادِيًا وَمُبَشِّرًا *** هَدَانَا بِفَضْلِ اللهِ لِلْخَيْرِ
وَالأَجْرِ
وَأَنْقَذَنَا مِنْ ظُلْمَةِ الظُّلْمِ وَالْهَوَى *** بِدِيْنٍ قَوِيْمٍ مَنْبَعِ
الصِّدْقِ وَالطُّهْرِ
أَلَمْ تَقْرَإِ الْقُرْآنَ مُعْجِزَةَ الْوَرَى *** أَلَمْ تَسْتَمِعْ يَوْمًا
لآيٍ مِنَ الذِّكْرِ
أَلَمْ تَتَأَمَّلْ فِيْ ثَنَايَا سُطُوْرِهِ *** وَمَاحَمَلَتْهُ الآيُ مِنْ
سَالِفِ الدَّهْرِ
فَفِيْهِ نِظَامٌ شَامِلٌ مُتَكَامِلٌ *** يَفِيْ بِاحْتِيَاجِ الْخَلْقِ يَكْفِيْ
مَدَى الْعُمْرِ
وَفِيْهِ عُلُوْمُ الأَوَّلِيْنَ وَيَنْطَوِيْ *** عَلَى كُلِّ آتٍ فِيْ فَلاَةٍ
وَفِيْ بَحْرِ
تَلاَهُ رَسُوْلُ اللهِ فِيْ كُلِّ مَجْمَعٍ *** وَكَانَ هُوَ الأُمِّيُّ فِيْ
مَعْشَرِ الْكُفْرِ
فَمَاحَادَ عَنْ آيٍ وَلاَ كَانَ لاَحِنًا *** وَلَكِنَّهُ وَحْيٌ أَتَى النَّاسَ
بِالْبِشْرِ
فَصَدَّقَهُ قَوْمٌ لِصِدْقِ حَدِيْثِهِ *** وَعَانَدَهُ قَوْمٌ فَمَاتُوا عَلَى
الْخُسْرِ
وَيَا أُمَّةَ الإِسْلاَمِ أُمَّةَ أَحْمَدٍ *** قِفُوا وَقْفَةَ الآسَادِ
فَالْكُفْرُ مُسْتَشْرِيْ
أَيَسْخَرُ أَهْلُ الْكُفْرِ وَالظُّلْمِ وَالْقَذَى *** بِسَيِّدِنَا الْمُخْتَارِ
يَا أُمَّةَ الذِّكْرِ
أَلَمْ تَعْلَمُوا أنَّ احْتِقَارَ نَبِيِّنَا *** هُوَ الطَّعْنُ فِي
التَّشْرِيْعِ فِي الْبَطْنِ وَالظَّهْرِ
وَأَيُّ حَيَاةٍ وَالشَّرِيْعَةُ تُرْتَمَى *** بِسَهْمٍ مِنَ التَّشْكِيْكِ
وَالْهُزْءِ وَالسُّخْرِ
فَسُدُّوا عَلَى الأَعْدَاءِ بَابَ سَفَاهَةٍ *** وَبُشْرَاكُمُ يَا قَوْمُ
بِالْفَوْزِ وَالنَّصْرِ
وَصَلُّوا عَلَى طَهَ الْمُشَفَّعِ فِي الْوَرَى *** وآلٍ وَأَصْحَابٍ شَفَى
بَأْسُهُمْ صَدْرِيْ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Muhammad 2024
> مسافر بالشبح <
> مسافر بالشبح
avatar

عدد الرسائل : 1806
العمر : 29
<font color=\"#CD3700\" >المؤهل العلمي :< : > ثانوي .. و متابع
> :

مجال اهتمامي
مجال نجاحي

> التصميم و البرمجة !
> علم النفس و الإجتماع الحديث

> :

و تميز ابداع




تاريخ التسجيل : 20/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: أَتَسْخَرُ مِنْ شَخْصِ النَّبِيِّ   السبت سبتمبر 13, 2008 12:50 am

مشكور على الموضوع الرائع بالتوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أَتَسْخَرُ مِنْ شَخْصِ النَّبِيِّ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المســـ 2newworld ـــافرون :: > الأدب :: الشعر-
انتقل الى: